{ (إعْلَاَنَاتُ حلا الكويت   ) ~

تم فتح باب التبادل الاعلاني للمواقع للاستفسار مراجعه القسم " هنا "  


الإهداءات


العودة   منتديات حلا الكويت > منتدي حلا الاسلامي > المنتـدى الأسلامي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 12-30-2017, 07:39 AM
http://www.up4.cc/imagef-1512562605181-png.html
ام عمر غير متواجد حالياً
لوني المفضل Black
 رقم العضوية : 6261
 تاريخ التسجيل : Nov 2014
 فترة الأقامة : 1209 يوم
 أخر زيارة : 02-20-2018 (03:48 AM)
 المشاركات : 65,779 [ + ]
 التقييم : 241517
 معدل التقييم : ام عمر مبدع بلا حدودام عمر مبدع بلا حدودام عمر مبدع بلا حدودام عمر مبدع بلا حدودام عمر مبدع بلا حدودام عمر مبدع بلا حدودام عمر مبدع بلا حدودام عمر مبدع بلا حدودام عمر مبدع بلا حدودام عمر مبدع بلا حدودام عمر مبدع بلا حدود
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي التنصل من المسئولية والتهرب منها



التنصل من المسئولية والتهرب منها




التنصل لغة

مصدر قولهم: تنصل من الشيء: تبرأ منه وهو مأخوذ من مادة (ن ص ل) التي تدل على بروز شيء من كن أوستر أو مركب أو نحو ذلك، يقال: نصل الحافر أي خرج من موضعه، وتنصل من ذنبه: تبرأ منه «1» ، وقولهم: أنصلت الرمح، إذا نزعت نصله، وتنصلت الشيء واستنصلته إذا استخرجته «2» ، وفي الحديث «من تنصل إليه أخوه فلم يقبل ... » أي من انتفى من ذنبه واعتذر إليه «3» ، وقال ابن منظور:
النصل: حديدة السهم والرمح، وهو حديدة السيف ما لم يكن لها مقبض فإذا كان لها مقبض فهو سيف، يقال: أنصل السهم ونصله: أي جعل فيه النصل.
وقيل: أنصله: أزال عنه النصل، ونصله: ركب فيه النصل، ونصل فيه السهم: ثبت فلم يخرج. وقيل:
نصل: خرج، فهو من الأضداد، ويقال: نصلت اللسعة والحمة. تنصل: خرج سمها وزال أثرها،والتنصل شبه التبرء من جناية أو ذنب، وتنصل إليه من الجناية: خرج وتبرأ، واستنصلت الريح اليبيس إذا اقتلعته من أصله، وبر نصيل: نقي من الغلث «4» .




التهرب لغة

مصدر قولهم: تهرب من الشيء يتهرب إذا فر منه، وهو مأخوذ من مادة (هـ ر ب) التي تدل على الفرار «5» ، قال في الصحاح: يقال: هرب من الشيء (فر) وهربه غيره تهريبا، وأهرب الرجل: إذا جد في الذهاب مذعورا، وقوله: ما له هارب ولا قارب أي صادر عن الماء ولا وارد «6» ، وقال ابن منظور:
يقال: هرب يهرب هربا، يكون ذلك للإنسان وغيره من أنواع الحيوان، وقولهم: جاء مهربا أي جادا في الأمر.
وجاء مهربا (أيضا) إذا أتاك هاربا فزعا، وأهرب الرجل: إذا أبعد في الأرض، وأهرب فلان فلانا إذا اضطره إلى الهرب «7» . وفيما يتعلق بلفظ «التهرب» فإنه تفعل من الهرب، وتفيد هذه الصيغة معانيعديدة منها: الطلب كاستفعل، ومنها المطاوعة «1» كانفعل، ومنها التدرج في الفعل كما في تجرع (أي أخذه جرعة بعد جرعة) ، وغير ذلك «2» ، والمناسب هنا المعنى الأخير أي أن التهرب هو الإتيان على الهرب وأخذه جزءا بعد جزء على تهاد ومهلة، ومن الممكن أيضا أن تفيد الصيغة معنى الطلب فيكون التهرب: التماس الهروب من المسئولية




المسئولية لغة

انظر صفة المسئولية.
التنصل والتهرب من المسئولية اصطلاحا

لم تذكر كتب المصطلحات التي وقفنا عليها هذين اللفظين ضمن ما أوردته من ألفاظ اصطلاحية، ومن ثم يكون معناهما في المجال الأخلاقي باقيا على أصل معناهما في اللغة، ويمكننا أن نستنبط هذا التعريف في ضوء ما ذكره أهل اللغة والتصريف فنقول: التنصل من المسئولية والتهرب منها يعني التبرؤ من الالتزام بما سبق للإنسان تحمله من مسئولية والخروج من عهدة ذلك شيئا فشيئا.
ويمكن أن نقول أيضا: إن ذلك يعني التخلص التدريجي مما سبق للشخص أن تعهد به والتماس عذر غير حقيقي للتبرؤ من تبعة التقصير في الأداء.
[للاستزادة: انظر صفات: التهاون- البلادة والغباء- التولي- النفاق- التخلف عن الجهاد- التخاذل- الأثرة- الضعف- الوهن.
وفي ضد ذلك: انظر صفات: المسئولية- الصدق- الوفاء- جهاد الأعداء- الرجولة- الإخلاص- الاستقامة- الشجاعة]




الآيات الواردة في «التنصل والتهرب من المسئولية» معنى

أولا: التنصل والتهرب في الحياة الدنيا:

1- ألم تر إلى الملإ من بني إسرائيل من بعد موسى إذ قالوا لنبي لهم ابعث لنا ملكا نقاتل في سبيل الله قال هل عسيتم إن كتب عليكم القتال ألا تقاتلوا قالوا وما لنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا فلما كتب عليهم القتال تولوا إلا قليلا منهم والله عليم بالظالمين (246) «1»
2- وليعلم الذين نافقوا وقيل لهم تعالوا قاتلوا في سبيل الله أو ادفعوا قالوا لو نعلم قتالا لاتبعناكم هم للكفر يومئذ أقرب منهم للإيمان يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم والله أعلم بما يكتمون (167) «2»
3- قالوا يا موسى إن فيها قوما جبارين وإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منها فإن يخرجوا منها فإنا داخلون (22) قال رجلان من الذين يخافون أنعم الله عليهما ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين (23) قالوا يا موسى إنا لن ندخلها أبدا ما داموا فيها فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون (24) «3»
4- وإذا جاءتهم آية قالوا لن نؤمن حتى نؤتى مثل ما أوتي رسل الله الله أعلم حيث يجعل رسالته سيصيب الذين أجرموا صغار عند الله وعذاب شديد بما كانوا يمكرون (124) «4»




5- وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا والله أمرنا بها قل إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله ما لا تعلمون (28) «5»




6- وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين (172) أو تقولوا إنما أشرك آباؤنا من قبل وكنا ذرية من بعدهم أفتهلكنا بما فعل المبطلون (173) «6»
7- يجادلونك في الحق بعد ما تبين كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون (6) «7»
8- وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لا غالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم فلما تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني بريء منكم إني أرى ما لا ترون إني أخاف الله والله شديد العقاب (48) «1»
9- يا أيها الذين آمنوا ما لكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثاقلتم إلى الأرض أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة فما متاع الحياة الدنيا في الآخرة إلا قليل (38) «2»
10- لو كان عرضا قريبا وسفرا قاصدا لاتبعوك ولكن بعدت عليهم الشقة وسيحلفون بالله لو استطعنا لخرجنا معكم يهلكون أنفسهم والله يعلم إنهم لكاذبون (42) «3»
11- ولو أرادوا الخروج لأعدوا له عدة ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين (46) «4»
12- ومنهم من يقول ائذن لي ولا تفتني ألا في الفتنة سقطوا وإن جهنم لمحيطة بالكافرين (49) «5»
13- فلما آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون (76) «6»
14- فرح المخلفون بمقعدهم خلاف رسول الله وكرهوا أن يجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله وقالوا لا تنفروا في الحر قل نار جهنم أشد حرا لو كانوا يفقهون (81) «7»
15- وإذا أنزلت سورة أن آمنوا بالله وجاهدوا مع رسوله استأذنك أولوا الطول منهم وقالوا ذرنا نكن مع القاعدين (86) «8»
16- وجاء المعذرون من الأعراب ليؤذن لهم وقعد الذين كذبوا الله ورسوله سيصيب الذين كفروا منهم عذاب أليم (90) «9»
17- إنما السبيل على الذين يستأذنونك وهم أغنياء رضوا بأن يكونوا مع الخوالف وطبع الله على قلوبهم فهم لا يعلمون (93) «10»
18- وجاؤ أباهم عشاء يبكون (16) قالوا يا أبانا إنا ذهبنا نستبق وتركنا يوسف عند متاعنا فأكله الذئب وما أنت بمؤمن لنا ولو كنا صادقين (17)وجاؤ على قميصه بدم كذب قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون (18) «1»
19- ويقولون آمنا بالله وبالرسول وأطعنا ثم يتولى فريق منهم من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين (47) «2»
20- وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا أولم نمكن لهم حرما آمنا يجبى إليه ثمرات كل شيء رزقا من لدنا ولكن أكثرهم لا يعلمون (57) «3»
21- وإذ قالت طائفة منهم يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا ويستأذن فريق منهم النبي يقولون إن بيوتنا عورة وما هي بعورة إن يريدون إلا فرارا (13) «4»




22- قد يعلم الله المعوقين منكم والقائلين لإخوانهم هلم إلينا ولا يأتون البأس إلا قليلا (18) «5»
23- وإذا قيل لهم أنفقوا مما رزقكم الله قال الذين كفروا للذين آمنوا أنطعم من لو يشاء الله أطعمه إن أنتم إلا في ضلال مبين (47) «6»
24- فكيف إذا توفتهم الملائكة يضربون وجوههم وأدبارهم (27) ذلك بأنهم اتبعوا ما أسخط الله وكرهوا رضوانه فأحبط أعمالهم (28) «7»
25- سيقول لك المخلفون من الأعراب شغلتنا أموالنا وأهلونا فاستغفر لنا يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم قل فمن يملك لكم من الله شيئا إن أراد بكم ضرا أو أراد بكم نفعا بل كان الله بما تعملون خبيرا (11) «8»
26- ألم تر إلى الذين نافقوا يقولون لإخوانهم الذين كفروا من أهل الكتاب لئن أخرجتم لنخرجن معكم ولا نطيع فيكم أحدا أبدا وإن قوتلتم لننصرنكم والله يشهد إنهم لكاذبون (11) لئن أخرجوا لا يخرجون معهم ولئن قوتلوا لا ينصرونهم ولئن نصروهم ليولن الأدبار ثم لا ينصرون (12) «9»
27- هم الذين يقولون لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا ولله خزائن السماوات والأرض ولكن المنافقين لا يفقهون (7) «10»


ثانيا: التنصل والتهرب في الحياة الآخرة:

28- إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب (166) وقال الذين اتبعوا لو أن لنا كرة فنتبرأ منهم كما تبرؤا منا كذلك يريهم الله أعمالهم حسرات عليهم وما هم بخارجين من النار (167) «1»
29- ثم لم تكن فتنتهم إلا أن قالوا والله ربنا ما كنا مشركين (23) «2»
30- سيقول الذين أشركوا لو شاء الله ما أشركنا ولا آباؤنا ولا حرمنا من شيء كذلك كذب الذين من قبلهم حتى ذاقوا بأسنا قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا إن تتبعون إلا الظن وإن أنتم إلا تخرصون (148) «3»
31- ويوم نحشرهم جميعا ثم نقول للذين أشركوا مكانكم أنتم وشركاؤكم فزيلنا بينهم وقال شركاؤهم ما كنتم إيانا تعبدون (28) «4»
32- وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي إني كفرت بما أشركتمون من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم (22) «5»
33- وقال الذين أشركوا لو شاء الله ما عبدنا من دونه من شيء نحن ولا آباؤنا ولا حرمنا من دونه من شيء كذلك فعل الذين من قبلهم فهل على الرسل إلا البلاغ المبين (35) «6»
34- حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون (99) لعلي أعمل صالحا فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون (100) «7»


35- ويوم يحشرهم وما يعبدون من دون الله فيقول أأنتم أضللتم عبادي هؤلاء أم هم ضلوا السبيل (17) قالوا سبحانك ما كان ينبغي لنا أن نتخذ من دونك من أولياء ولكن متعتهم وآباءهم حتى نسوا الذكر وكانوا قوما بورا (18) «8»
36- ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا (27)يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلا (28) لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا (29) «1»
37- قال الذين حق عليهم القول ربنا هؤلاء الذين أغوينا أغويناهم كما غوينا تبرأنا إليك ما كانوا إيانا يعبدون (63) «2»
38- وقال الذين كفروا لن نؤمن بهذا القرآن ولا بالذي بين يديه ولو ترى إذ الظالمون موقوفون عند ربهم يرجع بعضهم إلى بعض القول يقول الذين استضعفوا للذين استكبروا لولا أنتم لكنا مؤمنين (31) قال الذين استكبروا للذين استضعفوا أنحن صددناكم عن الهدى بعد إذ جاءكم بل كنتم مجرمين (32) «3»
39- قالوا سبحانك أنت ولينا من دونهم بل كانوا يعبدون الجن أكثرهم بهم مؤمنون (41) «4»
40- وقال الذين كفروا ربنا أرنا الذين أضلانا من الجن والإنس نجعلهما تحت أقدامنا ليكونا من الأسفلين (29) «5»
41- وقالوا لو شاء الرحمن ما عبدناهم ما لهم بذلك من علم إن هم إلا يخرصون (20) «6»
42- بل قالوا إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون (22) وكذلك ما أرسلنا من قبلك في قرية من نذير إلا قال مترفوها إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون (23) «7»


43- قال قرينه ربنا ما أطغيته ولكن كان في ضلال بعيد (27) «8»
44- كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين (16) «9»


الأحاديث الواردة في ذم (التنصل والتهرب من المسئولية)

1-* (عن أبي هريرة- رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «عفوا عن نساء الناس تعف نساؤكم، وبروا آباءكم تبركم أبناؤكم، ومن أتاه أخوه متنصلا فليقبل ذلك محقا كان أو مبطلا، فإن لم يفعل لم يرد علي الحوض» ) * «1» .
من الأحاديث الواردة في ذم (التنصل والتهرب من المسئولية) معنى

2-* (عن أبي سعيد الخدري- رضي الله عنه- أن رجالا من المنافقين، في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا إذا خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى الغزو تخلفوا عنه وفرحوا بمقعدهم خلاف رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا قدم النبي صلى الله عليه وسلم اعتذروا إليه وحلفوا وأحبوا أن يحمدوا بما لم يفعلوا فنزلت: لا تحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب) * «2» .


3-* (عن زيد بن الأرقم- رضي الله عنه- قال: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، أصاب الناس فيه شدة فقال عبد الله بن أبي لأصحابه: لا تنفقوا على من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ينفضوا من حوله) * «3» .
4-* (عن جابر بن عبد الله- رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من يصعد الثنية «4» ثنية المرار، فإنه يحط عنه ما حط عن بني إسرائيل» قال:
فكان أول من صعدها خيلنا، خيل بني الخزرج. ثم تتام الناس، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وكلكم مغفور له، إلا صاحب الجمل «5» الأحمر» فأتيناه فقلنا له: تعال يستغفر لك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «والله؛ لأن أجد ضالتي أحب إلي من أن يستغفر لي صاحبكم. قال:
وكان رجل ينشد «6» ضالة له) * «7» .
5-* (عن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لما خلق الله آدم مسح ظهره، فسقط من ظهره كل نسمة هو خالقها من ذريته إلى يوم القيامة، وجعل بين عيني كل إنسان منهم وبيصا «8» من نور، ثم عرضهم على آدم فقال: أي ربمن هؤلاء؟ قال: هؤلاء ذريتك، فرأى رجلا منهم وأعجبه وبيص ما بين عينيه، فقال: أي رب من هذا؟ فقال: هذا رجل من آخر الأمم من ذريتك يقال له داود. فقال: رب كم جعلت عمره؟ قال: ستين سنة.


قال: أي رب زده من عمري أربعين سنة، فلما قضي عمر آدم جاءه ملك الموت فقال: أو لم يبق من عمري أربعون سنة؟ قال: أو لم تعطها ابنك داود؟ قال:
فجحد «1» آدم فجحدت ذريته، ونسي آدم فنسيت ذريته، وخطيء آدم فخطئت ذريته» ) * «2» .
6-* ( ... فقال كعب بن مالك- رضي الله عنه- فلما بلغني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد توجه قافلا من تبوك حضرني بثي «3» ، فطفقت أتذكر الكذب وأقول:
بم أخرج من سخطه غدا؟ وأستعين على ذلك كل ذي رأي من أهلي، فلما قيل لي: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أظل قادما «4» زاح عنى الباطل، حتى عرفت أني لن أنجو منه بشيء أبدا، فأجمعت صدقه «5» ، وصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم قادما وكان إذا قدم من سفر بدأ بالمسجد فركع فيه ركعتين، ثم جلس للناس فلما فعل ذلك جاءه المخلفون، فطفقوا يعتذرون إليه، ويحلفون له، وكانوا بضعة وثمانين رجلا.
فقبل منهم رسول الله صلى الله عليه وسلم علانيتهم وبايعهم واستغفر لهم، ووكل سرائرهم إلى الله ... الحديث) * «6» .
7-* (عن عبد الله بن عامر قال: حدثني من سمع النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر برجم رجل بين مكة والمدينة، فلما وجد مس الحجارة خرج فهرب، فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
«فهلا تركتموه؟» ) * «7» .


من الآثار وأقوال العلماء والمفسرين الواردة في ذم (التنصل والتهرب من المسئولية)

1-* (قال ابن عباس- رضي الله عنهما- في تفسير قوله تعالى كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين (الحشر/ 16) ضرب الله هذا مثلا للمنافقين مع اليهود.
وذلك أن الله أمر نبيه عليه السلام أن يجلي بني النضير من المدينة فدس إليهم المنافقون ألا تخرجوا من دياركم فإن قاتلوكم كنا معكم، وإن أخرجوكم كنا معكم، فحاربوا النبي صلى الله عليه وسلم فخذلهم المنافقون وتبرؤوا منهم كما تبرأ الشيطان من برصيص العابد» ) * «8» .
2-* (عن ابن عباس- رضي الله عنهما- في قوله تعالى ادخلوا الأرض المقدسة قال: هي مدينةالجبارين لما نزل بها موسى وقومه بعث منهم اثني عشر رجلا وهم النقباء الذين ذكرهم الله تعالى ليأتوهم بخبرهم، فساروا ولقيهم رجل من الجبارين فجعلهم في كساءته، فحملهم حتى أتى بهم المدينة ونادى في قومه فاجتمعوا إليه فقالوا: من أنتم؟ قالوا: نحن قوم موسى بعثنا لنأتيه بخبركم. فأعطوه حبة من عنب تكفي الرجل، وقالوا لهم: اذهبوا إلى موسى وقومه فقولوا لهم: اقدروا قدر فاكهتهم. فلما أتوهم قالوا:
يا موسى فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون «فقال رجلان من الذين يخافون أنعم الله عليهما ادخلوا» ، وكانا من أهل المدينة فأسلما واتبعا موسى فقالا لموسى ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون «1» .
وهذا في تفسير قوله تعالى قالوا يا موسى إن فيها قوما جبارين وإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منها فإن يخرجوا منها فإنا داخلون* قال رجلان من الذين يخافون أنعم الله عليهما ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون (المائدة/


22- 23) .
3-* (قال ابن عباس ومقاتل- رضي الله عنهم- في تفسير قوله تعالى قال قرينه ربنا ما أطغيته ولكن كان في ضلال بعيد (ق/ 27) : قرينه الملك؛ وذلك أن الوليد بن المغيرة يقول للملك الذي كان يكتب سيئاته: رب إنه أعجلني، فيقول الملك: ربنا ما أطغيته أي ما أعجلته) * «2» .
4-* (قال ابن عباس- رضي الله عنهما- في تفسير قوله تعالى قال قرينه ربنا ما أطغيته ولكن كان في ضلال بعيد (ق/ 27) : أي يقول عن الإنسان الذي قد وافى القيامة كافرا يتبرأ منه شيطانه ربنا ما أطغيته: أي ما أضللته) * «3» .
5-* (عن ابن عباس- رضي الله عنهما- في قوله تعالى ومنهم من عاهد الله لئن آتانا من فضله لنصدقن ولنكونن من الصالحين (التوبة/ 75) : أن رجلا كان يقال له ثعلبة من الأنصار أتى مجلسا فأشهدهم فقال: لئن آتاني الله من فضله آتيت كل ذي حق حقه وتصدقت منه وجعلت منه للقرابة، فابتلاه الله فآتاه من فضله فأخلف ما وعد فأغضب الله بما أخلفه ما وعده) * «4» .
6-* (عن عبد الله بن مسعود- رضي الله عنه- في تفسير قوله تعالى كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين (الحشر/ 16) قال: كانت امرأة ترعى الغنم وكان لها أربعة إخوة وكانت تأوي بالليل إلى صومعة راهب.


قال: فنزل الراهب ففجر بها فحملت فأتاه الشيطان فقال اقتلها ثم ادفنها فإنك رجل مصدق يسمع قولك فقتلها ثم دفنها. قال: فأتى الشيطان إخوتها في المنام فقال لهم: إن الراهب صاحب الصومعة فجر بأختكم فلما أحبلها قتلها ثم دفنها في مكان كذا وكذا.
فلما أصبحوا قال رجلمنهم: والله لقد رأيت البارحة رؤيا ما أدري أقصها عليكم أم أترك. قالوا: بل قصها علينا. قال: فقصها.
فقال الآخر: وأنا والله رأيت ذلك. فقال الآخر: وأنا والله رأيت ذلك؛ قالوا: فو الله ما هذا إلا لشيء.
قال: فانطلقوا فاستعدوا ملكهم على ذلك الراهب فأتوه فأنزلوه ثم انطلقوا به، فلقيه الشيطان فقال:
إني الذي أوقعتك في هذا ولن ينجيك منه غيري فاسجد لي سجدة واحدة وأنجيك مما أوقعتك فيه. قال:
فسجد له فلما أتوا به ملكهم تبرأ منه وأخذ فقتل) * «1» .
7-* (عن محمد بن كعب القرظي قال: كان المشركون الرجال يطوفون بالبيت بالنهار عراة والنساء بالليل عراة؛ ويقولون: إنا وجدنا عليها آباءنا والله أمرنا بها، فلما جاء الإسلام وأخلاقه الكريمة نهوا عن ذلك، وذلك في تفسير قوله تعالى وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا والله أمرنا بها (الأعراف/ 28)) * «2» .
8-* (عن قتادة وعطاء والربيع- رحمهم الله- في قوله تعالى إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب (البقرة/ 166) قالوا: المعنى أن السادة والرؤساء تبرءوا ممن اتبعهم على الكفر


وقال قتادة أيضا: هم الشياطين المضلون تبرءوا من الإنس. وقيل هو عام في كل متبوع يتنصل من مسئولية إضلال تابعه) * «3» .
9-* (عن مجاهد- رحمه الله- في قوله تعالى لو نعلم قتالا لاتبعناكم (آل عمران/ 167) المعنى: لو نعلم أنكم تلقون حربا لجئناكم ولكن لا تلقون قتالا «4» . قال القرطبي: وكان عبد الله بن أبي وأصحابه قد انصرفوا عن نصرة النبي صلى الله عليه وسلم وكانوا ثلاثمائة فمشى في أثرهم عبد الله بن عمرو بن حرام الأنصاري فقال لهم: اتقوا الله ولا تتركوا نبيكم وقاتلوا في سبيل الله أو ادفعوا «5» ونحو هذا من القول.
فقال له ابن أبي: ما أرى أن يكون قتال، ولو علمنا أن يكون قتال لكنا معكم. فلما يئس منهم عبد الله قال: اذهبوا أعداء الله فسيغني الله رسوله عنكم. ومضى مع النبي صلى الله عليه وسلم واستشهد رحمه الله تعالى.
أما قول الله تعالى في نفس الآية يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم فالمعنى أنهم يقولون القول ولا يعتقدون صحته لأن قولهم لو نعلم قتالا لاتبعناكم فإنهم متحققون أن جندا من المشركين قد جاؤا من بلاد بعيدة يتحرقون على المسلمين بسبب ما أصيب من أشرافهم يوم بدر) * «6» .
10-* (عن الحسن- رحمه الله- في قوله تعالى وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لا غالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم فلما تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني بريء منكم (الأنفال/ 48) قال: سار إبليس ببدر برايته وجنوده وألقى في قلوب المشركين أن أحدا لن يغلبكم وأنتم تقاتلون على دين آبائكم ولن تغلبوا كثرة. فلما التقوا نكص على عقبيه، يقول: رجع مدبرا وقال إني بريء منكم إني أرى ما لا ترون يعني الملائكة) * «1» .


11-* (عن مجاهد والسدي- رحمهما الله- في قوله تعالى وجاؤ على قميصه بدم كذب (يوسف/ 16) أنهم عمدوا إلى سخلة «2» فذبحوها ولطخوا ثوب يوسف بدمها موهمين أن هذا قميصه الذي أكله فيه الذئب وقد أصابه من دمه ولكنهم نسوا أن يخرقوه ولهذا لم يرج «3» هذا الصنيع على نبي الله يعقوب) * «4» .
12-* (عن الضحاك- رحمه الله- قال:
خرج المنافقون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى تبوك وكانوا إذا خلا بعضهم إلى بعض سبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه وطعنوا في الدين فنقل حذيفة ما قالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا أهل النفاق ما هذا الذي بلغني عنكم؟» فحلفوا ما قالوا شيئا من ذلك) * «5» .

13-* (وعن قتادة- رحمه الله- أن رجلين اقتتلا رجل من جهينة ورجل من غفار «6» وظهر الغفاري على الجهني. فنادى عبد الله بن أبي: يا بني الأوس انصروا أخاكم فو الله ما مثلنا ومثل محمد إلا كما قال القائل: سمن كلبك يأكلك ... فسعى بها رجل من المسلمين إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأرسل إليه فجعل يحلف بالله ما قال. فنزل قوله تعالى يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر (التوبة/ 74)) * «7» .


14-* (قال ابن جريج- رحمه الله- في تفسير الآية الكريمة السابقة: قائل ذلك أبو جهل بن هشام، وقيل: إن أهل الكتاب قالوا للمشركين: صفة محمد في كتابنا فسلوه، فلما سألوه فوافق ما قال أهل الكتاب، قال المشركون: لن نؤمن بهذا القرآن ولا بالذي أنزل قبله من التوراة والإنجيل بل نكفر بالجميع، وكانوا قبل ذلك يراجعون أهل الكتاب ويحتجون بقولهم فظهر بهذا تناقضهم وقلة علمهم) * «8» .
15-* (عن مقاتل- رحمه الله- في تفسير قوله تعالى وكذلك ما أرسلنا من قبلك في قرية من نذير إلا قال مترفوها إنا وجدنا آباءنا على أمة (الزخرف/ 23) أن هذه الآية نزلت في الوليد بن المغيرة وأبي سفيان وأبي جهل وعتبة وشيبة ابني ربيعةمن قريش أي وكما قال هؤلاء فقد قال من قبلهم أيضا) * «1» .
16-* (قال قتادة- رحمه الله- في تفسير نفس الآية الكريمة السابقة: مقتدون متبعون، وفي هذا دليل على إبطال التقليد لذمه إياهم على تقليد آبائهم وتركهم النظر فيما دعاهم إليه الرسول صلى الله عليه وسلم) * «2» .
17-* (عن الحسن- رحمه الله- أن رجلا من الأنصار هو الذي قال هذا، فمات ابن عم له، فورث منه مالا فبخل به ولم يف بما عاهد عليه فأعقبه الله بذلك نفاقا إلى أن يلقاه قال تعالى بما أخلفوا الله ما وعدوه وبما كانوا يكذبون (التوبة/ 77)) * «3» .
18-* (عن السدي- رحمه الله- في قوله تعالى وإذ قالت طائفة منهم يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا (الأحزاب/ 13) قال إلى المدينة عن قتال أبي سفيان ويستأذن فريق منهم النبي قال جاءه رجلان من الأنصار ومن بني حارثة أحدهما يدعى أبا عرابة بن أوس والآخر يدعى أوس بن قيظي فقالا: يا رسول الله إن بيوتنا عورة يعنون أنها ذليلة الحيطان وهي في أقصى المدينة ونحن نخاف السرق فائذن لنا. فقال الله تعالى وما هي بعورة إن يريدون إلا فرارا) *


«4» .
19-* (عن السدي- رحمه الله- في قوله تعالى وإذا فعلوا فاحشة قالوا وجدنا عليها آباءنا والله أمرنا بها (الأعراف/ 28) قال: كانت قبيلة من العرب من أهل اليمن يطوفون بالبيت عراة فإذا قيل لهم لم تفعلون ذلك. قالوا وجدنا عليها آباءنا وأمرنا الله بها) * «5» .
20-* (عن الحسن- رحمه الله- في قوله تعالى وجاء المعذرون من الأعراب (التوبة/ 90) قال: اعتذروا بشيء ليس بحق) * «6» .
21-* (عن مجاهد- رحمه الله- قال: يأتي على الناس يوم القيامة ساعة فيها لين. يرى أهل الشرك أهل التوحيد يغفر لهم فيقولون: والله ربنا ما كنا مشركين.
قال الله تعالى انظر كيف كذبوا على أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون (الأنعام/ 24) ثم يكون من بعد ذلك ساعة فيها شدة تنصب لهم الآلهة التي كانوا يعبدون من دون الله.
فيقول: هؤلاء الذين كنتم تعبدون من دون الله. فيقولون: نعم هؤلاء الذين كنا نعبد.
فتقول لهم الآلهة: والله ما كنا نسمع ولا نبصر ولا نعقل أنكم كنتم تعبدوننا. فيقولون: بلى والله لإياكم كنا نعبد) * «7» .
22-* (قال مجاهد في قوله تعالى سيقول الذين أشركوا لو شاء الله ما أشركنا (الأنعام/ 148) يعني كفار قريش أخبر سبحانه وتعالى بالغيب عما سيقولونه وظنوا أن هذا متمسك لهم لما لزمتهم الحجةوتيقنوا باطل ما كانوا عليه


والمعنى: لو شاء الله لأرسل إلى آبائنا رسولا فنهاهم عن الشرك وعن تحريم ما أحل لهم فينتهوا، فاتبعناهم على ذلك) * «1» .
23-* (قال الطبري في تفسير قوله تعالى وإذ قالت طائفة منهم يا أهل يثرب لا مقام لكم فارجعوا ويستأذن فريق منهم النبي يقولون إن بيوتنا عورة وما هي بعورة إن يريدون إلا فرارا (الأحزاب/ 13) فقوله فارجعوا أي إلى منازلكم، أمرهم بالهرب من عسكر رسول الله صلى الله عليه وسلم والفرار منه وترك رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقيل إن ذلك من قبل أوس بن قيظي ومن وافقه على رأيه.
وقوله ويستأذن فريق منهم النبي يقولون إن بيوتنا عورة وما هي بعورة يقول تعالى ذكره: ويستأذن بعضهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في الإذن بالانصراف عنه إلى منزله ولكنه يريد الفرار والهرب من عسكر رسول الله صلى الله عليه وسلم) * «2» .
24-* (وقال ابن جرير- رحمه الله- أيضا في الآية السابقة: قل يا محمد لهؤلاء الذين يستأذنونك ويقولون إن بيوتنا عورة هربا من القتل: من ذا الذي يعصمكم من الله إن أراد بكم سوءا في أنفسكم من قتل أو بلاء أو غير ذلك، أو أراد عافية وسلامة. وهل ما يكون بكم في أنفسكم من سوء أو رحمة إلا من قبلنا) * «3» .


25-* (قال القرطبي في تفسير قوله تعالى فلما كتب عليهم القتال تولوا (البقرة/ 246) :
أخبر الله تعالى أنه لما فرض عليهم القتال ورأوا الحقيقة ورجعت أفكارهم إلى مباشرة الحرب، وأن نفوسهم ربما تذهب. تولوا أي اضطربت نياتهم وفترت عزائمهم، وهذا شأن الأمم المتنعمة المائلة إلى الدعة تتمنى الحرب أوقات الأنفة فإذا حضرت الحرب كعت «4» وانقادت لطبعها) * «5» .
26-* (قال القرطبي في تفسير قوله تعالى ثم لم تكن فتنتهم إلا أن قالوا والله ربنا ما كنا مشركين (الأنعام/ 23) : تبرأوا من الشرك وانتفوا منه لما رأوا من تجاوزه ومغفرته للمؤمنين، قال ابن عباس:
يغفر الله تعالى لأهل الإخلاص ذنوبهم ولا يتعاظم عليه ذنب أن يغفره، فإذا رأى المشركون ذلك، قالوا إن ربنا يغفر الذنوب ولا يغفر الشرك، فتعالوا نقول: إنا كنا أهل ذنوب ولم نكن مشركين.
فقال إذ كتموا الشرك: فاختموا على أفواههم، فيختم على أفواههم فتنطق أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون، فعند ذلك يعرف المشركون أن الله لا يكتم حديثا) * «6» .
27-* (يقول القرطبي في قوله تعالى وإذا جاءتهم آية قالوا لن نؤمن حتى نؤتى مثل ما أوتي رسل الله (الأنعام/ 124) : بين شيئا آخر من جهلهم وهو أنهم قالوا لن نؤمن حتى نكون أنبياء، فنؤتى مثلما أوتيموسى وعيسى من الآيات، ونظيره بل يريد كل امرئ منهم أن يؤتى صحفا منشرة (المدثر/ 52) .


والكناية في جاءتهم ترجع إلى الأكابر الذين جرى ذكرهم، قال الوليد بن المغيرة: لو كانت النبوة حقا لكنت أولى بها منك لأني أكبر منك سنا وأكثر منك مالا، وقال أبو جهل: والله لا نرضى به فلا نتبعه أبدا إلا أن يأتينا وحي كما يأتيه، فنزلت الآية، وقيل لم يطلبوا النبوة ولكن قالوا لا نصدقك حتى يأتينا جبريل والملائكة يخبروننا بصدقك) * «1» .
28-* (يقول القرطبي في تفسير قوله تعالى وإذا فعلوا فاحشة ... الآية (الأعراف/ 28) الفاحشة هنا في قول أكثر المفسرين «طوافهم بالبيت عراة» .
وقال الحسن: هي الشرك والكفر واحتجوا على ذلك بتقليدهم أسلافهم وبأن الله أمرهم بها، قال الحسن: والله أمرنا بها قالوا: لو كره الله ما نحن عليه لنقلنا عنه قل إن الله لا يأمر بالفحشاء بين أنهم متحكمون ولا دليل لهم على أن الله أمرهم بما ادعوا، وقد مضى ذم التقليد وذم كثير من جهالاتهم وهذا منها) * «2» .
29-* (قال القرطبي: قال مجاهد- رحمه الله- في قوله تعالى ثم نقول للذين أشركوا مكانكم أنتم وشركاؤكم فزيلنا بينهم وقال شركاؤهم ما كنتم إيانا تعبدون (يونس/ 28) : ينطق الله الأوثان فتقول: ما كنا نشعر بأنكم إيانا تعبدون وما أمرناكم بعبادتنا، وإن حمل الشركاء على الشياطين فالمعنى أنهم يقولون ذلك دهشا، أو يقولون كذبا واحتيالا للخلاص) * «3» .


30-* (يقول القرطبي في تفسير قوله تعالى قالوا سبحانك أنت ولينا من دونهم بل كانوا يعبدون الجن (سبأ/ 41) : أي أنت ربنا الذي نتولاه ونطيعه ونعبده ونخلص له في العبادة، وفي التفاسير أن حيا يقال لهم بنو مليح من خزاعة كانوا يعبدون الجن ويزعمون أن الجن تتراءى لهم، وأنهم ملائكة، وأنهم بنات الله) * «4» .




من مضار (التنصل والتهرب من المسئولية)

(1) هي صفة من صفات النفاق وخصلة من خصال المنافقين.
(2) فشو المفسدين في مجتمع المسلمين.
(3) يحمل صاحبه على الكذب، والحلف الكاذب.
(4) من لم يقبل عذر من تنصل حرم من الورود على الحوض.
(5) المتنصل يستحق عذاب الله ومقته.
(6) المتنصل من المسئولية مبغض عند الله وعند الناس.
(7) المتنصل من المسئولية يستصغره الناس ويحتقرونه.
(8) التنصل من المسئولية مخالف لصفات الرجولة ومخل بالمروءة.
(9) داء التنصل من المسئولية من الأمراض الاجتماعية الخطيرة التي تفقد الناس الثقة فيما بينهم.
(10) التنصل من المسئولية والتهرب منها ينجم عنه الفوضى والإخلال بالالتزامات الأدبية والمادية وضياع الحقوق.
(11) التنصل من المسئولية يؤدي إلى تعطيل الأعمال وتأخير مواعيدها لأن البحث عن بديل للمتنصل لا يتيسر دائما أو في الوقت المناسب.
(12) التهرب من المسئولية أو التنصل منها يتنافى مع حمل الأمانة التي شرف الله بها الإنسان




منارة الإسلام



 توقيع : ام عمر


رد مع اقتباس
قديم 12-30-2017, 08:35 PM   #2
( جعلتكُ في ودائع الرحمن ) http://www.up4.cc/imagef-1512562777221-png.html


الصورة الرمزية الامل
الامل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5426
 تاريخ التسجيل :  Mar 2014
 أخر زيارة : اليوم (02:03 AM)
 المشاركات : 179,118 [ + ]
 التقييم :  54724
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
مجموع الأوسمة: 12
وسام قلب حلا الكويت

وسام يازين حضورك

وسام روح لاتعرف الملل

وسام وجودكم فخر

لوني المفضل : Sienna
افتراضي



جزآك الله خير!


 
 توقيع : الامل





ثم يأتي شخص ويجععلك تشكر
الله على جميع من رحلوآ !
ربي يسعد قلبك كوكتتيل ع الإههدآءء






رد مع اقتباس
قديم 12-31-2017, 10:56 AM   #3
http://www.up4.cc/imagef-1512562605181-png.html


الصورة الرمزية ام عمر
ام عمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6261
 تاريخ التسجيل :  Nov 2014
 أخر زيارة : 02-20-2018 (03:48 AM)
 المشاركات : 65,779 [ + ]
 التقييم :  241517
مجموع الأوسمة: 7
وسام مواضيعها خقق

وسام نجمه المنتدي

التواجد

الكاتب المميز

لوني المفضل : Black
افتراضي



جزاكم الله خيرا على المرور
أسأل الله لي ولكم التوفيق
والسداد في كل ما يحبه
الله ويرضاه


 

رد مع اقتباس
قديم 01-02-2018, 07:44 AM   #4
http://www.up4.cc/imagef-1512562777221-png.html
Error


الصورة الرمزية بقايـآ كحل
بقايـآ كحل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3855
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 02-14-2018 (06:36 AM)
 المشاركات : 82,754 [ + ]
 التقييم :  3033303
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
مَ يــهم
مجموع الأوسمة: 7
العطاء الدائم

ابداع لايتوقف

وسام الذوق الرفيع

وسام يازين حضورك

لوني المفضل : Black
افتراضي




,





جزاكِ الله خير
وجعله فى ميزان حسناتك
وانار دربك بالايمان


 
 توقيع : بقايـآ كحل

يُرعِبهم أنـي لآ أُشبه تِكرآرُهم
اني لله




رد مع اقتباس
قديم 01-03-2018, 10:37 AM   #5
http://www.up4.cc/imagef-1512562605181-png.html


الصورة الرمزية ام عمر
ام عمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6261
 تاريخ التسجيل :  Nov 2014
 أخر زيارة : 02-20-2018 (03:48 AM)
 المشاركات : 65,779 [ + ]
 التقييم :  241517
مجموع الأوسمة: 7
وسام مواضيعها خقق

وسام نجمه المنتدي

التواجد

الكاتب المميز

لوني المفضل : Black
افتراضي



جزاكم الله خيرا على المرور
أسأل الله لي ولكم التوفيق
والسداد في كل ما يحبه
الله ويرضاه


 

رد مع اقتباس
قديم 01-03-2018, 10:48 AM   #6


الصورة الرمزية السلطاان
السلطاان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9156
 تاريخ التسجيل :  Dec 2017
 أخر زيارة : اليوم (02:57 PM)
 المشاركات : 405 [ + ]
 التقييم :  4774
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاك الله خير


 

رد مع اقتباس
قديم 01-04-2018, 04:53 AM   #7
http://www.up4.cc/imagef-1512562605181-png.html


الصورة الرمزية ام عمر
ام عمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6261
 تاريخ التسجيل :  Nov 2014
 أخر زيارة : 02-20-2018 (03:48 AM)
 المشاركات : 65,779 [ + ]
 التقييم :  241517
مجموع الأوسمة: 7
وسام مواضيعها خقق

وسام نجمه المنتدي

التواجد

الكاتب المميز

لوني المفضل : Black
افتراضي



جزاكم الله خيرا على المرور
أسأل الله لي ولكم التوفيق
والسداد في كل ما يحبه
الله ويرضاه


 

رد مع اقتباس
قديم 01-06-2018, 03:22 AM   #8
http://www.up4.cc/imagef-1512571994511-png.html
فديت ميمتي


الصورة الرمزية لك حياتي
لك حياتي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7008
 تاريخ التسجيل :  May 2015
 أخر زيارة : اليوم (02:09 PM)
 المشاركات : 38,002 [ + ]
 التقييم :  385535
 الدولهـ
Canada
 SMS ~
لك حياتي فديت نفسي بس
مجموع الأوسمة: 5
وسام الذوق الرفيع

وسام الابداع

وسام الحضور المميز

وسام شكرا لك على جهودك المبذوله

لوني المفضل : Yellow
افتراضي



اااااحسنتي والله يعااافيكي


 
 توقيع : لك حياتي

لن نستسلم للآلام◕‿◕لن نستسلم للآلام
ضلت بس صورهم مانعرف خبرهم راحو من ادينا شقد بكينه مايرجعون'
وربي نورت عندي ياعودت كايتوكيد
شقيقي عشوووووووووووووووووووووووووق


رد مع اقتباس
قديم 01-06-2018, 07:48 AM   #9
http://www.up4.cc/imagef-1512562605181-png.html


الصورة الرمزية ام عمر
ام عمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6261
 تاريخ التسجيل :  Nov 2014
 أخر زيارة : 02-20-2018 (03:48 AM)
 المشاركات : 65,779 [ + ]
 التقييم :  241517
مجموع الأوسمة: 7
وسام مواضيعها خقق

وسام نجمه المنتدي

التواجد

الكاتب المميز

لوني المفضل : Black
افتراضي



جزاكم الله خيرا على المرور
أسأل الله لي ولكم التوفيق
والسداد في كل ما يحبه
الله ويرضاه


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


(عرض التفاصيل Members who have read this thread in the last 4 days : 0
لا توجد أسماء لعرضهـا.
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:29 PM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.11
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. vbulletin-arabic.net
new notificatio by 9adq_ala7sas

vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.